(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
stellae.95. منذُ خمسة و عشرين عاماً و شبحُ الطلاق يحومُ في بيتنا ، مضت سنين طويلة

منذُ خمسة و عشرين عاماً و شبحُ الطلاق يحومُ في بيتنا ، مضت سنين طويلة باستمرارِ شجارات والديَّ المؤذيه، كنتُ و ما زلتُ على الدوامِ أشعرُّ بالحب الذي يحملانهِ لبعضِهما البعض لكنّ اختلاف أطباعهم و كلّ ما يحيط بِهما كانَ يقوة على هذا الحب و يودي بهما إلى نقاشاتٍ تنتهي بشجارٍ ما ، كنتُ كلّما سمعتُ أصواتهم تتعالى أرجاءَ البيت حشرنا أنا و أخي جسدينا في زاويةِ الغرفة و تقوقعنا على بعضِنا البعض نعضُ شفتينا ، تتصلبُ أطرافنا من الخوف ، ثم نذرفُ البكاءَ منتظرين لحظةَ انتهاءِ صخبِ شِجارهم ، تتالت الأيام و أصبحَ لنا أخُتين صغيرتين لِحقَ بهنَّ أخٌ صغير بعد أن كِبرتا بضعَ سنين و لم يتوقف ذلكَ الصخب البته ، أنا و أخي اعتدنا كيفيةَ التعامل مع هذهِ الحال حيثُ ما إن بدأت الحفلةُ المعتاده حتّى وقفَ أخي بينَ والديّ محاولاً تهدئتهم و رِحتُ أنا لأخفف رُعبَ إخوتي ببعض الكلمات كأن أخبرهم بأن والدينا يحبانِ التمثيل و ما هذا إلّا مشهد يفضلانِ تكراره ، أو أنّهما لا يمتلكان القدرة على التحدثِ بهدوء مثلنا نحن فالكبارُ دوماً يمتلكون صوتٍ عالٍ ، لكن كذباتي السخيفه هذه لم تعد مقنعه للفتاتين إذ إنهنّ صارتا واعيتانِ ، أما الصغير فكان يرتمي برأسه على قدمي ينتقلُ بنظرهِ بيننا و كأنّه يقول : " حتى أنا صرتُ أعي أنكِ تكذبين " فأرفع حاجباي بثقلٍ للأعلى نافيةٍ بكلَّ نفاق ما يعنيه ، و حينَ تنتهي الحفلةُ المعهودة يخرجُ أخي من المنزل بحجةِ شيءٍ ما ليفرغَ التعب الذي حلّ به بعيداً عنا ، أما أبي فيعانقُ النافذة مع تدخينِ ما لا يقل عن ستةِ سجائر ، و أمي !! تبلل وجهها بالماء و ترسمُ على ثغرِها ابتسامةٌ عريضة تأتي إلينا لتضُمّ الصغير إلى حُضِنها و تشيرُ إلينا بعينيها أن نلتفَ حولها و تبدأ حديثها معنا كالمعتاد : " لا بأس يا أولاد هذا يحصلُ في كل بيت ، الشجار سكرُ الحياةِ الزوجيه ، حينَ لا أسمعُ صراخُ والدكم أشعرُ بأن شيء ما ينقُصني " .. فناقبلها الابتسامه لنطمئن قلبها و نعين الأمور على العودةِ إلى مجراها .. في آخرِ مرّة حدثَ فيها كل هذا استيقظتُ عُمقَ الليل لأرى أمي في غُرفتي جالسةٍ على سجادةِ الصلاة تجهشُ بالبكاء و تستنجدُ باللّٰه ، حينها و هي في حالةِ حزنها تلك أدركتُ أكثرَ من أي وقتٍ مضى مدى إيمانِها بصلابتي ، نزلتُ إليها ..ملتُ برأسي على كتفها لتسند رأسها عليه و تشاركنا النظر إلى السماء و حديثنا الطويل مع اللّٰه ، لا أدري من منا كانت تواسي الآخرى ! 💔. . . #بقلم_ستيلآ #بقلمي @stellae.95 #سوريا #دمشق #كتابات #انستا #لايك #فولو #حزن #نصوص #syria #damascus #instagram #instamood #liked #followers #writer

Share 1 0

엘지가 또 #엘지트윈스 . . . #ffff

Share 1 0
Advertisement
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
mi1liner. #likeforlikes#likelike#like4likes#liker#likeforfollow#liked#likers#lik

#follow

Share 3 0

В пасмурную погоду согревает горячий шоколад, любимый мужчина и тёплые воспоминания о нашем дне 🕊💍 ⠀ ⠀ Мое волшебное свадебное утро 👰🏻 ⠀ ⠀ 26.07.2019 ❤️⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ #weddingday_26 #wedding #love #lovestory #loveis #photographer #likesforlike #like #liker #liked #likeme #свадебноеутро #свадьбамечты #яневеста #свадебноеплатье #свадебныесборы #арзамас

Share 0 0
lilbebytorie. my baby looks stunning

my baby looks stunning

Share 2 1
superstar__z. 나 학교에서 첫 #헌혈 했다요

나 학교에서 첫 #헌혈 했다요

Share 24 3
lilbebytorie. I miss you 🥺

I miss you 🥺

Share 11 1
lilbebytorie. I’m back SKSK

I’m back SKSK

Share 6 1
lilbebytorie. hi y’all

hi y’all

Share 6 1

- TRUE

Share 53 1
j_h_w_16. ㄴㅁㅎㅂ

ㄴㅁㅎㅂ

Share 99 2
superstar__z. 오늘 학교 요약

오늘 학교 요약

Share 28 3
Advertisement
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
paaz.___. んゆる

んゆる

Share 65 3

#liked

Share 148 3
irinashaitanova66.

.................

Share 52 1
mathiasblicherpriv. ...
Fejrer mit nyfundne faderskab
Med et noget så tragisk nederlag
Har

... Fejrer mit nyfundne faderskab Med et noget så tragisk nederlag Har ej længere tid til at pumpe Skifter nu i stedet bleer på rumpe @frablokken

Share 11 6
mathiasblicherpriv. ...
I en verden af skygger
Hættetrøje, handsker og hat
Noget er gået i

... I en verden af skygger Hættetrøje, handsker og hat Noget er gået i stykker Så jeg ransager hjertet i nat

Share 52 7
mathiasblicherpriv. Sverige jammer

Sverige jammer

Share 32 4

... God hårdag. Ingen årsag.

Share 42 5